منتدى برحليون للزجل أللبناني

ألشاعر سليمان طراد
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  اليوميةاليومية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» لو الطير معه يطيرني
اليوم في 3:01 pm من طرف انطون سابا

» دزينة خونة
الإثنين أبريل 14, 2014 10:46 pm من طرف انطون سابا

» لو صار الجار عار
الجمعة أبريل 11, 2014 11:31 pm من طرف انطون سابا

» ارتجاليات بو شربل بحر الزجل
الجمعة أبريل 11, 2014 12:21 am من طرف سليمان

» مفارقات عجيبه غريبه
الثلاثاء أبريل 08, 2014 10:26 pm من طرف انطون سابا

» اعنة ونقمة الاعلام
الإثنين أبريل 07, 2014 10:46 am من طرف انطون سابا

» نهر العاصي ميماس حمص
السبت أبريل 05, 2014 9:32 am من طرف انطون سابا

» عصفور أوحى لي
الأربعاء أبريل 02, 2014 6:55 pm من طرف انطون سابا

» مالك علينا ملامه
الأحد مارس 30, 2014 1:32 pm من طرف انطون سابا

» فستانك عجيب غريب شو القصه
الجمعة مارس 28, 2014 5:44 pm من طرف انطون سابا

» مالك علينا إلا ..
الخميس مارس 27, 2014 8:08 pm من طرف انطون سابا

» دلعونا الدلعونا
الثلاثاء مارس 25, 2014 10:58 am من طرف انطون سابا

» الحرب العالمية الثالثة
الأحد مارس 23, 2014 9:30 pm من طرف انطون سابا

» عيد مضى أحلى عيد
السبت مارس 22, 2014 5:52 am من طرف انطون سابا

» تعال قعود لنتفاهم
الجمعة مارس 21, 2014 5:26 am من طرف انطون سابا

» اختر دربك
الأربعاء مارس 19, 2014 2:37 am من طرف انطون سابا

» فيقوا يامصريين
الأحد مارس 16, 2014 1:54 pm من طرف انطون سابا

» الارهاب العالنمي
السبت مارس 15, 2014 8:28 am من طرف انطون سابا

» فيروز الصوت الملائكي
الخميس مارس 13, 2014 10:14 pm من طرف انطون سابا

» ماكان عندي علم
الخميس مارس 13, 2014 6:49 pm من طرف انطون سابا

» مالك فينا
الثلاثاء مارس 11, 2014 5:58 am من طرف انطون سابا

» أغنية زياد الرحباني
السبت مارس 08, 2014 6:13 am من طرف انطون سابا

» أدونيس الشاعر
الجمعة مارس 07, 2014 7:11 pm من طرف انطون سابا

» احلام المستغانمي
الخميس مارس 06, 2014 11:51 am من طرف انطون سابا

» ابعاد اللعبه
الأربعاء مارس 05, 2014 11:10 am من طرف انطون سابا

» بحر الزجل وناجي عساف من جديد
الثلاثاء مارس 04, 2014 9:12 pm من طرف سليمان

» حالي وحالك
الثلاثاء مارس 04, 2014 1:14 am من طرف انطون سابا

» الأديبه السوريه غاده السمان
السبت مارس 01, 2014 7:05 pm من طرف انطون سابا

» شعر واحساس
السبت مارس 01, 2014 7:24 am من طرف انطون سابا

» اوزان الشعر تخلف حضاري
الأربعاء فبراير 26, 2014 6:39 am من طرف انطون سابا

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
قم بحفض و مشاطرة الرابط منتدى برحليون للزجل أللبناني على موقع حفض الصفحات
الإبحار
 البوابة
 الفهرس
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
شاطر | 
 

 مجلة السايح الأكترونية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
سليمان
المدير العام


عدد الرسائل: 2586
تاريخ التسجيل: 13/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: مجلة السايح الأكترونية   الإثنين أبريل 26, 2010 10:53 pm

حكاية عمر


شكيب موسى









قدّيش ضيّفت البنج إحساس

و قدّيش فيي لعبت الخمرة

و قدّيش زرت جهنم الحمرا

و قدّيش من سكري انْزَعْجت ناس

و بعدني صحبة أنا و الكاس









و قدّيش طيلعت القمر قوّه

و قدّيش زعلت عتمة كوانين

و قدّيش كنّا بالهوى مجانين

و بيني و بينو كبرت الهوّه

و بعدني صحبة أنا و هوّي







و قدّيش قالولي الوهم بيضرّ

و قديش قلتلن حكي فاضي

و ما زال بالوهم الحلو راضي

و قدّيش ع بالي الحلو بيمرّ

و بعدني صحبة أنا و المرّ







و قدّيش منها غرفت حنّيّه

الكانت تقللي يا شكيب عقال

حلّك بقا توعا صرت رجّال

و بالرغم صارت شبه منهيّه

و بعدني صحبة أنا و هيي







و قدّيش فيي الحظّ متسلّى

و قدّيش عنّي بَعَّد الآيي

و إبليس فيي نفّذ الغايي

و قدّيش ع راسي الكفر صلّى

و بعدني صحبه أنا و الله






* *




شكيب موسى






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://slayman14.almountadayat.com
سليمان
المدير العام


عدد الرسائل: 2586
تاريخ التسجيل: 13/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: مجلة السايح الأكترونية   الإثنين أبريل 26, 2010 10:55 pm

قمّزت صفّي


عصام يوسف









مرّه سألني معلّم بصفّي

إنت شو بتحب ؟؟

.....

لا تكفّي .


ما بحب دربي يختصر لفّي

بحب عا دربي الصعب لفّي


و ما بحب شِفّي خمرها قفّي

بحب كون الكاس عالشفّي


و ما بحب دفّي الناس من دفّي

بحب لمّا إحترق دفّي


و ما بحب غِفْ عْلا السما غفّي

بحب بعيوني السما غفّي


و من وقت ما خلقت متعوّد

انْ مدّيت كفّي عالشمس كفّي

انْ قمّزت صفّي عالقمر صفّي


.....


و من يومها ما فت عا صفّي







* *



عصام يوسف














سما مرمريتا بعدسة فيروز شبروني
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://slayman14.almountadayat.com
سليمان
المدير العام


عدد الرسائل: 2586
تاريخ التسجيل: 13/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: مجلة السايح الأكترونية   الإثنين أبريل 26, 2010 10:56 pm

بقلم رفيقة الدرب









وقت بجرّب إحكي عن عصام بحسّ قدّيش الأبجديّه قصيره واللغه ديّقه . وقت بكون معو بكون بحلم و وقت بيكون بعيد بحلم فيه لأنّو عصام شفّاف متل ورقة ضباب .. بتمرق فيها وبتلفّك وبترسملك حدود بتخربش فيها الريح وبيشحوطها السنديان.

عصام مابيكتب شعر .. عصام بيعيش الشعر .. حياتو كلّها شعر .

بنظراتو بيدحك زهر المشمش و بحكيو بيتدحرج نبع حنان . وقت بيفوت عالبيت بيشعل بخّور الشعور قدّام شمعة حضورو وبيصير البيت قوني . بالبيت عنا طقس خاص فينا وطقسنا ع طول ربيع وشويّة شتي .. بتتلج مرات ع دفاترو وع طاولتو بس مابتسقّع .. حتى التلج دافي مع عصام . بيطير فينا الوقت من تلّة جمال لتلّة جمال .. وهالطفل الزغير بيعربط فينا ومنروح بعيد .. منزور بلاد وغابات و بحور ومتاحف . خيالاتنا بتعلّم عالهوا .. وصوتنا بيضلْ رايح جايي بهالمدى .

وعصام الإنسان يللي فتح آخر بواب المحبّه و كبّر الجمال بحياة الناس
هوّي نفسو عصام الطفل الكبير يللي بيحوّش زهر السما وبيلعب طابه بالشمس و بيعلّق شمسيتو عالهلال .
وقت بلعب عالأوتار بحس بأعصابو عم تحركني
وقت بيفيق آندي بشوف صبحو
عصام هالسجره للي بتعشعش فيها الطيور .. و في تحتها مدرسه بتعلّم الحجار تحسّ و الوقت يشعر بالمجد .. لأنّو الشعر العامل خوش بوشيّه مع القيامه هوّي نوتة ضو لموسيقا الخلود
عصام منحبّك ياشاعر اللون الما بيحل ومابيبوخ وصافي متل الكتب المقدسه






* *






سالي غنوم يوسف
و
آندي عصام يوسف







ورود من مرمريتا بعدسة فيروز شبروني
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://slayman14.almountadayat.com
سليمان
المدير العام


عدد الرسائل: 2586
تاريخ التسجيل: 13/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: مجلة السايح الأكترونية   الإثنين أبريل 26, 2010 10:58 pm

فلفشـــة شـعرية (2)


رجا لفلوف





فلفشتي الشعرية ستكون مع شاعر و فنان تشكيلي يستعمل ريشته بمهارة و يتفاعل مع ألوان لوحاته ليبدع قطع فنية نفيسة . و بنفس الإبداعية و المهارة يستخدم الكلمة و البيان ويرسم لوحة شعرية فريدة و مميزة

الشاعر هو الأستاذ حسـّــان بســطاطي وقد إلتقى مع نفسه كفنان و رسـّام و شاعر في قصيدته لون و لون, وكان هذا اللقاء فريداً ونادراً لم تعهده منابر الزجل من قبل






يبدأ الشاعر حسـّان قصيدته





ريشه وْ لوحة وخرتشه وْ بسمه
وْ نَسْمه بْجوانحها وَتَـر مبحـوحْ


بـتـشـيلـني عـَـجْـناحها الـنسـمـه
بتحـطّـني مْـقـابـيـلهـا وْ بتـروحْ


عالورد يِغْفى رسمها وْ رسمي






يضعنا الشاعر في المحيط الذي خـُلقت فيه القصيدة, فهو يبدأ بفكرة الرسم و في يده ريشة و أمامه لوحة الرسم و بضعة خطوط, وبسمة من صاحبة الصورة تـُلهب مشاعره, فتأخذه نسمة الفكر و الخيال على جانحها لتضعه وجهاً لوجه أمام إلهامه, وتترك لقلـبـِه العنان لكي يناجي رسمها بحلم وردي عطر.






* *


وْ يعْبـَق المرْسـَمْ بالْعـِطـِرْ و يـْفـُوحْ

ويـرتـعـش مـن خـَـمْـرها جـِـْسـمـي


وْ يـتْـنـَازعوا فيي الـْجَسَد و الـْرُوحْ

تـَتْــصِـيـْـر ِلـوْحـة لـلْحـلا عِــنـوان



وْ يـدْلـُفْ كِـفِـرْ مـن مَعـْبَدِ الإيـْمان




من شذا حلمه الوردي يعبق بعطر الهوى مرسم الشاعر ,و يرتعش كيانه بنشوة خمرة الحب و الهيام ,ومن شدة تأثيرها عليه ,يبدأ خلاف وصراع بين جسده و روحه كأنه إلحاد يتسرب من معبد الإيمان,و نزاع بين جسد الشاعر الممثل بيده التي تريد أن ترسم صورة الحبيبية على أكمل وجه و أبهى فتنة , و روحه الممثلة بخياله الذي يريد لهذه الصورة أن تبدوا آية في الروعة وعنوان للجمال



ونرى في هذه الأبيات القليلة كيف تتزاحم الصور والإستعارات الشعرية,فهي صور شعرية مفعمة بالحيوية و بعيدة عن الحشو المرصوص ,ويستخدمها الشاعر كأداة تعبيرية, ويعبر بها تعبير كامل عن المعنى و كأنها تعبير لفظي





* *



وْمن قبـْل ِما يوعى الْرسِمْ بالـْلـُون

يـتْـسَابَـقـَوا عا رسْــمِـها الألـْـوان



نادا الأحْـمـَـر صَاحـبـو الـْخـَمـْرِي

قـَـلـُّو أنا وهـبـْتـَكْ بـقـَى عـمـْـري



بَــْس تـِتْـركــنـي بـْمَـحَـلـَّكْ حـِـل

عــَشـْفـافها بَلـْكي انـْطفى جـمـْري



و تـْشـَارع الأزْرَقْ مع الـْكِحـْلـي

تا يـوقفوا عـَا جـْـفـونها كـِحـْلـِة



لـون الـْبـنـفـْسَج فـَك ها لـْلونـيـن

و قـلـّن انا الـْعيـْنيـْن مِـسـْتـحـلي






في هذا المقطع يبدأ الفنان و الشاعر المشتاوي بخلق لوحتين فنيتين بآن واحد ,لوحة تشكيلية و لوحة شعرية,و يصور بحيوية , تسابق الألوان فيما بينها كي ترسم و تلون محاسن وجه فتاته ونرى كيف أن اللون الأحمر الذي يلتهب كالجمر من شدة الحب و الهيام ينادي على صديقه الخمري, و يغريه بأن يهبه ما تبقى من عمره مقابل أن يدعه يلون شفاها ويطفأ لهيب جمره

و يبدأ اللونان الأزرق و الكحلي بنقاش حاد حول من منهما الأنسب ليكون كحلة لجفنيها ,و يقفز اللون البنفسجي بينهما لكي ينهي ذلك النقاش الأرعن الذي كاد أن يصبح عراكاً ,و يعلن أنه قد أستحلى عيني فتاة الشاعر الجميلتين



ونـُلاحظ شاعرنا كيف استعمل بمهارة لغوية أطياف الألوان التي تستخدم في مستحضرات التجميل لطلاء الشفاه و تلوين جفون العينين







* *



عا خـْدودها اختـلفـوا زهـور كـْتار

نرْجِسْ و جوري وزنـْبق و جِـلـْنار



وْ شِـعـْلة معارك بين لـَوْن ُو لون

حـتـّى تـطـبعْ عالـْخـَدِّ لـون الـنّار









وعلى لون خدود مـُلـْهـِمَة الشاعر تنازعت الأزهار و الورود ,فالنرجس البرتقالي و الجوري الأحمر والزنبق العقيقي و زهرة الرمان جلنار دخلوا في معارك حامية الوطيس لكي يصبغوا لون خديها بلون النار.(درجت العادة أن توصف الخدود بأنها ورود, و تفاح أو بلون الدم, حتى أتى شاعرنا حسان ليجمع جيوش الورد و الأزهار و يلون خدود حبيبته)وهذا ما أسمّيه طفرة شعرية








* *



لـَوحِة جمال وْ قالب مـْصـوَّر

الكون فيـْكي مـْشعـْشع مـْنـوَّر



لاتكـْبري بْسِحرالـْحلا بالـذَّات

إنـتـي الـْحـلا فيـكي بيتـْكـبـَّر



إنتي خلقـتِ أجْـمل الـْلـوحات

وْحِلْمك على مـْروج الحلا زهـَّر



كانتْ برسْـمك تِسْكـر الريشات

يلِّي ما فيها قـَلـْب ِحتـَّى يـْحِـب

كـيف اللي عـِنـْدو قلـْب مابـيسكر




بعد تلك النزاعات و الخلافات و الإغراء والترهيب, و تصوير الألوان وكأنها أشخاص تتناقش و(تتشارع ) و تتصارع , وبعد أن جيـَّشَ الزهور و الورود في جبهات وميادين و معارك

انتهى شاعرنا من ملحمته وأكمل لوحته, ونظر اليها فرآها آية في الجمال وروعة في الكمال وبدأ بمحاورة اللوحة و مناجاة فتاته حيث نراه من خلال رسمه هذا يغازل فتاته و يقول لها أنها لوحة في الجمال و وقالباً مصوراً أضاءت الكون و نورت الدنيا ,ولما لا؟ و هي ولدت أجمل لوحة على وجه البسيطة, وزهورها تفتحت على مروج الحلا و الجمال ,وسحرها لايصنعه الجمال وإنما هي التي جعلت الجمال يزداد غروراً و تكَبُّراً لروعة حسنها و كمال جمالها. و عندما كانت ترسمها ريشات الشاعر التي لاقلب و لاحياة بها تسكر من خمرة جمالها ,فما بالك بإنسان شاعر و فنان نذر قلبه و فنه و شعره لتمجيد الحسن و الحب و الجمال





دعونا نقرأ هذه الملحمة الشعرية الفريدة مرة اخرى






ريشه وْ لوحة وخرتشه وْ بسمه ... وْ نسمه بْجوانحها وَتَـر مبحــوح


بـتـشـيلـني عـَـجْـناحها الـنسـمـه ... بتـحـطّـني مْـقـابـيـلهـا وْ بتــروح



عالورد يِغْفى رسمها وْ رسمي ... و يعْبـَق المرْسـَمْ بالْعـِطـِرْ و يـْفـُوحْ



ويرتعـش من خـَـمْرها جـِـْسمي ... وْ يـتْـنـَازعوا فيي الـْجَسَد و الـْرُوحْ



تـَتْصِـيـْـر ِلـوْحة لـلْحـلا عِــنـوان ... وْ يـدْلـُفْ كِـفِـرْ مـن مَـعـْـبَدِ الإيـْمان



وْمن قبـْل ِما يوعى الْرسِمْ بالـْلـُون ... يـتْـسَابَـقـَوا عا رسْــمِـها الألـْـوان



نادا الأحْـمـَـر صَاحـبـو الـْخـَمـْرِي ... قـَـلـُّو أنا وهـبـْتـَكْ بـقـَى عـمـْـري



بَــْس تـِتْـركــنـي بـْمَـحَـلـَّكْ حـِـل ... عــَشـْفـافها بَلـْكي انـْطفى جـمـْري



و تـْشـَارع الأزْرَقْ مع الـْكِحـْلـي ... تا يـوقفوا عـَا جـْـفـونها كـِحـْلـِة



لـون الـْبـنـفـْسَج فـَك هالـْلونيـن ... و قـلـّن انا الـْعـيـْنيـْن مِـسـْتـحْـلي



عا خـْدودها اختلفوا زهـور كـْتار... نرْجِسْ وجوري وزنـْبق وجِلـْنار



وْ شِعـْلة معارك بين لـَوْن ُو لون ... حـتـّى تـطـبعْ عالـْخـَدِّ لون الـنّار



لـَوحِة جـمـال وْ قالب مـْصـوَّر... الكـون فيـْكي مـْشعـْـشـع مـْـنــوَّر



لاتكـْبري بْسِحرالـْحلا بالـذَّات ... إنـتـي الـْحـلا فـيـكي بـيـتـْـكـبـَّر



إنتي خلقـتِ أجْـمـل الـْلـوحات ... وْحِلْمك على مـْروج الحلا زهـَّر



كانتْ برسْـمك تِسْكـر الريشات...يلِّي ما فيها قـَلـْب ِحتـَّى يـْحِـب



كـيف اللي عـِنـْدو قلـْب مابـيسكر




* *



الشاعر المهندس رجا لفلوف







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://slayman14.almountadayat.com
سليمان
المدير العام


عدد الرسائل: 2586
تاريخ التسجيل: 13/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: مجلة السايح الأكترونية   الإثنين أبريل 26, 2010 11:00 pm

صوره و تعليق












كلّ الْعُمر .. بيلَحّنوا مْواويلْهُن


وْ بْيِنطروا يرَنّ الجرس , وبرنّتو يْناديلْهُن ... ...


وْ مَهما مَرَق من فوقهم تعْتيــــم ...


بْيِبقى الوَفا .. مْطرَّز عَلى شْراويلْهُن







* *



خالد قزعور

















هودي قوَن

عاحيط لْ كنيسه

ومعلّقينون .. بس من برّا

عوينتاهن عينين قدّيسه

صوت الجرس فيهن بيتمرّا

بيتطّلعو لبعيد

بعد السما بشوي

بتمرق صلا .. ع كتافها جرّه

من " عين مريم " جاي فيها ميّ

بتضيّفن تايشربو

بيتناولو مع ميّتا .. شمس الأبد

ت يسافرو عالفيّ

عالمطرح ل بتعيش فيه الروح

بجنينتو حرّه

..

وبيكون في معهن

من تراب حبنمره .. لْ مقدّسه صرّه







* *




إياد قحوش






الصورة من أرشيف خالد قزعور
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://slayman14.almountadayat.com
سليمان
المدير العام


عدد الرسائل: 2586
تاريخ التسجيل: 13/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: مجلة السايح الأكترونية   الأربعاء يونيو 02, 2010 10:10 pm







مع التطوّر يللي صار في شكل وجوهر الشعر بالفصحى , بلّشت بوادر تطوّر بالشعر باللغه المحكيّه .
مع بدايات القرن العشرين كان في زجل , وكان غالباً شعر منظوم لمناسبات خاصه أو عامه. كان الزجل بينقال عالسّليقه و كان في منّو ارتجالي . و معظم قصايد الزجل كانت نظم جميل من شعرا من عامة الشعب و كانو يكتبو ويقولو شعر لعامة الناس . وكون نسبة المتعلّمين كانت قليله صار الزجل شعر الشعب يعني شعر شعبي . كان هالشعر من شعرا ,أحياناً كتير متواضعين من ناحية التحصيل العلمي أو من ناحية المعرفه الأدبيّه .

بنصف القرن الماضي دخل الفكر لشعرا الفصحى وصار ياخدو ع مجالات خاصه وبعيده . وبالرغم من ازدياد نسبة المتعلمين ببلادنا ماقدر شعر الفصحى يصير شعر الشعب أو شعر شعبي . وصار في بعض جوانبو شعر الإختصاصيّين أو شعر النخبه . أمّا الزجل فأخد مجدو وتمدّد وصار إلو منبر وقدر يشدّ حتى الناس المتعلّمين . وقدر الزجل يدخل من طاقة الغنّيّه لقلوب شريحه كبيره من الشعب ولكن بقي بغالبيتو مباشر و ما قدر يلحق بالتطورات الفكريّه للإنسان بشكل جيد كونو بقي منبري خطابي ومن متطلبات النجاح المنبري إيصال الكلمه بأسهل طريقه للناس .
هيدا مابيعني إنّو ماكان جميل أبداً . بالعكس كان جميل وأمتع سهرات وليالي ومناسبات ضياعنا وجبالنا لفترات طويله وبعدو بيجمع الناس وبيبسطها .

بس من فتره قريبه ومع ظهور جيل جديد متعلّم ومثقّف بيكتب باللغه المحكيّه ظهرت مرحله جديده هيي مرحلة الشعر باللغه المحكيّه يعني الشعر يللي بيعتمد عالكثافه وعالعمق ويللي شبعان صور و ملوّن بقوس قدح الخيال . هالشعر يللي بيخاطب روح الإنسان وبيبحش ع أجوبه لأسئلتو. الشعر الجديد بدل مايتعلّق عالحيطان بيتعلق ع قزاز نفس الإنسان .

كان الشعر بالماضي شعر مناسبه, هلق الشعر صار هوّي المناسبه.







د. اياد قحوش















مجلة السايح الشعرية - تصدر عن موقع ضيعتنا مرمريتا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://slayman14.almountadayat.com
سليمان
المدير العام


عدد الرسائل: 2586
تاريخ التسجيل: 13/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: مجلة السايح الأكترونية   الأربعاء يونيو 02, 2010 10:12 pm

السبعلاني قارئاً السبعلي
وديوان «يا بو جميل»







هذا الديوان، إذا أنت حملته في بيروت أو باريس، أو نيويورك، فرخت حولك الضيعة اللبنانية، وشممت رائحة السنديان والزعتر والخوابي العتاق.. شممت رائحة الراعية السمرا.. ذلك أن الريشة التي كتبته مسحها ربّك بزيت العبقرية وربّك وحده مسؤول عن العبقريات يوزعها كيف يشاء. وأم السبعلي صلّت له في ليلة القدر فكان ما كان..

يا قارئ هذا الديوان توق أن تقتل المدينة العاصمة نفسها حسداً مما يطلع بين يديك: توق أن تفسد حضارة الحديد طعم – خبز التنور – وأن ينكسر إبريق الزيت والقنديل العتيق.. توق أن تفلت من يدك يد الراعية السمرا..

... من زمان.. وأنا بعدُ صغير كان السبعلي يزورنا في البيت العتيق – كان ووالدي صديقين – كان يقول أشياء تهتز لها أذني، ويصفّق لها الناس وأنا... وحين صرت كبيراً ودخلت في جاذبية لعبة الجمال! أدركت أن صاحبنا ممَّن تمنَّت الملوك أن يجاملهم فوق العروش... وأن تاجه يعيضه منه صاحب التاج لو به اعتصب، وصرت أدل في الناس – ولسبعل التي جرعته ألف خابية نبيذ أن تدل في موسم الفخر. اشتريت لها الخرزة الزرقاء كي لا تصيبها الناس بالعين.



وقبل الكلام على هذا الشعر الحلال لنتكلم على الشاعر نفسه. ولو بعض الكلمات لأن الشعر الجميل جداً أناني يحدثك عن نفسه وينسى اليد التي صيّرته...

أسعد السبعلي تلميذ مدرسة تحت السنديانة. وهو يشيل الراس بذلك. والشاعر الشاعر هو لعبة أقدار، ولا يد للمدرسة، أو الجامعة فيه – سكن سبعل، ثم سكن بيروت وكان يسكن الاثنَين معاً..

أما سبعل، الضيعة اللبنانية الهادئة فقد ملأت مخيلته صوراً وجمالات وعادات هي مخزونه الفني:

أما بيروت فقد منحته الحب والجد والشهرة كأنه: «قمر رماه الأرز أبعد من رمى» فصار المتربع على عرش الشعر اللبناني والمالك سعيداً، يمد اليد إلى ينبوع شعره فتمشي الضيعة كلها إليه.. تمشي عشيقة ترتمي بين يديه، هذا الذي حملها إلى العالمين... لا هي تعبت ولا هو..

وتلميذ مدرسة تحت السنديانة فرض اسمه على دائرة المعارف الفرنسية «انسيكلوبيديا» التي استعانت به للتعريف بالشعر اللبناني:




غريب هذا الشاعر... إن بيروت العاصمة الجميلة، وصخب بيروت ولياليها.. إن حلقات الأدب التي قدمتها له من يد سخية لم تنسه ساعة أمه الأولى – الضيعة اللبنانية – قلت: سبعل، حبيبته!

فالسبعلي وهو نازل في قلب بيروت كان يحدثك عن يوميات السنديانة التي تنتظره قرب البيت، عن البطم، والوزال الذي أزهر اليوم واللوز الذي انعقدت حباته، والزعرور وعن العشاق الذين يطلعون في هذه الساعة على طريق العين.. وكان يعرف موعد تفتيح كل زهرة في مواسم الربيع، وهو الساكن في الجميزة يشم رائحة الزعتر عند انتشارها في الضيعة، ويقوم من نومه باكراً على نغم طل الصباح وتكتك العصفور – ويشم من كاتدرائيه مار جرجس أيام العز رائحة ديره المهجور أنا لا أعرف شاعراً ذاب في الضيعة وذابت به لدرجة الحلولية كالشاعر السبعلي.

... وشاعرنا لو ملكته الدنيا ما كان يطيعه قلبه في أن يغيب عن الضيعة أكثر من أسبوع – قلت سبعة أيام..

ثم كان يعود كمغترب بعد طول غياب فيمشي في ساحة الضيعة. وينام تحت السنديانة، وفي العرزال، ويمشي مع الفلاّح والناطور إلى الكروم، ومع الصيّاد، ومع الراعية السمرا ومع مراجيح العنصرة والمواعيد على مفارق الدروب. وبعد يومين يعود إلى بيروت وبسمات الرضى على شفتيه:

.. أيها القاري لا تسل مَن «بو جميل»؟ في الشعر ليس تهمّنا الأسماء..

كل الذي نقوله لك من أمره أنه اسم من اختراع الشاعر وهو رمز لكل لبناني ترك هذه الأرض الطيبة. وراح إلى هناك.. إلى بلاد الناس.. إلى تحت كل شمس – بو جميل – وهو العشرة ملايين لبناني الزارعين في مشارق الدنيا ومغربها لبنان. وأرز لبنان، وتاريخ هذا الوطن العظيم...

والسبعلي الخبير بحكايات الضيعة هو الخبير أيضاً حين يعزف أوتار الحنين وهو عندي يساوي ألف سفير للبنان أقام ألف جسر بين هنا وهناك عبر قصائد الحنين والعودة التي يسهر عليها اللبناني في مدن الناس، ويشرب كأسه، يبكي... يحن إلى جبال الأرز، ويغنّي: رجاع يبني.. وطلّ الصباح – وغابت الشمس وبردت النسمات.. ويختي نجوم الليل شوفيها:




بو جميل هو مجموعة رسائل من الشاعر إلى بو جميل، النازل في نيويورك، أو سان باولو أو سيدني... هو جسر شعري يربط الضيعة اللبنانية بدنيا الاغتراب اللبناني جسر تعبر عليه أخبار الضيعة مواكب مواكب، وهي تزهو، وهي تحكي حكايتها ببساطة وعفوية كأن الضيعة ما زالت الضيعة وعاداتها...

«بو جميل» هو تلفزيون – أسعد السبعلي – محطته في سبعل – إذاعته ليلية موجهة عبر أقماره الطبيعية إلى أنحاء المعمورة، والمستمعون خلف البحار مليون بو جميل:

والذين يعرفون طعم العرق، وتربيع الجرس، وصلب المخل، - وجرحات منجيرة الراعي – وطريق العين – وسهرات عيد السيدة، ومشاكل الضيعة هؤلاء يعرفون قيمة بو جميل:

بعد أن اجتاحت المدينة الضيعة ماذا يبقى من ضيعة السبعلي بعد دخول التلفزيون كل بيت، والسيارة والفيديو والانترنت، وموضة باريس وروائح باريس ماذا يبقى من ضيعة الشعر والشعراء؟

إنها مسألة فيها نظر... غير أننا نجزم بأن الينابيع باقية، والتراث والشعر هو ذاكرة الشعب وضميره قلت يبقى الشعر، وإزاء ضيعة – والت ديزني – الأميركية السينمائية الاصطناعية تبقى ضيعة أسعد السبعلي اللبنانية الطبيعية:

والشعر الأصيل ينعدم قدامه مفهوم الزمان والحركة. إن فرجليوس من أكبر شعراء روما المتوفي في سنة 30 ق. م. ما يزال خالداً في «الرعائيات» والفلاحيات وطاحونة ألفونس دوده الفرنسية تساوي ألف طاحونة كهربائية.. وأنا أجزم أن شعر أسعد السبعلي في الضيعة اللبنانية سيعيش ما عاش لبنان.. وقديماً قيل: لولا شعر الفرزدق لضاع ثلث اللغة العربية:

ونحن نقول لولا شعر السبعلي لضاعت كل الضيعة اللبنانية:




وهنا نسوق سؤالاً إلى الدولة في لبنان:

هل هذا التراث مزروع في ضميرك وعقلك؟

وهل يأتي يوم قريب يدرس فيه طلابنا الشعر اللبناني؟

وطقم السبعلي الوحيد إن هو إلا رمز للأديب في دولة الاستقلال:

يا قارئ هذا الديوان توق.. الكنوز مرصودة والكلمات:





* *




أنطوان السبعلاني




* *








الشاعر أسعد السبعلي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://slayman14.almountadayat.com
سليمان
المدير العام


عدد الرسائل: 2586
تاريخ التسجيل: 13/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: مجلة السايح الأكترونية   الأربعاء يونيو 02, 2010 10:15 pm

الدهليز


إياد قحْوش







الدهليز

قلعه .. بابها مفتوح

بتفوت من قلبو الدني .. وبتروح

ياما القمر

عاعتبتو استنّى

ت يديّنو من العمر شهقة روح

وياما ع حجرانو

الشّتي تحنّى

بغبرة مجد فوق الزمن مشلوح













الدهليز ضهر

ومنحني عنّا

صخره بيتْشَهْوَن عليها نوح















قبّه

الدّهر قدّامها غنّى

كرجة عتابا

من قلب مجروح















عِتْق التراب

بصحبتو تهنّى

ومرات بيروّج بعمرو يبوح














السايح «تمنّى يرجّعو منّا»

ت تضّل ع طرافو

السنين تسوح

وحتى القصب

بيضلّ يتمنّى

يغبّ الهوا الجايي

من الدهليز

تيضلّ صوتو للأبد مبحوح








* *




الدكتور إياد قحْوش



























مجلة السَايح الشعرية - تصدر عن موقع ضيعتنا مرمريتا











شربل روحانا
Charbel Rouhana - e3ada


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://slayman14.almountadayat.com
سليمان
المدير العام


عدد الرسائل: 2586
تاريخ التسجيل: 13/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: مجلة السايح الأكترونية   الأربعاء يونيو 02, 2010 10:16 pm

الكفرون


سامي سعاده






كان الزمان وكانت الكفرون

ضيعة الحلا بجرودها مفتون

ع نهرها بيتعمّد الإيمان

ومن زيتها بيتقدّس الميرون

ومن قبل ما تشرق على الأكوان

شمس الدني ع جبالها بتكون

وعّت (نسيم النبع) ب الوديان

وردّات (عيسى) وعجقة الطاحون

وشاقوف عم يكتب على الصوان

بزند (الجبيلي) فلسفة زينون






* * *





ووعّت صبية خدودها قربان

قربان من دم الصبا معجون

حملت الجرة وسبقت النسوان

عا عين كشفت سرها المكنون

وع الدرب نتفت زهرة الريحان

(بيكون ناطر لأ ما بيكون ....)





* * *





وخمّار بعدو من السهر نعسان

وشاعر بإنّو بهالعمر مغبون

ما كان يتلاقى بحدا ولا كان

متلو بهالضيعة يلاقي زبون

لا بينطر (السيدة) و (مارسمعان)

ولا(ماريوحنّا ) ولا شهر كانون

تا يقلب الجرة اللي فيها كان

اطيب خمر صرلو عمر مسجون






* * *





وهاك الصبي البعدو صبي حردان

وعشقان ضيعة حبها بجنون

وياما مشي ع دروبها ولهان

وريحة قميصو زعتر وطّيون

وياما بحلاها خرطش القصدان

ت صار شعرو باسمها مقرون

كل ما حنينو حرّك الوجدان

ت يزورها ويوفيلها ل ديون

بيرجع بعد ميزورها زهدان

وكل م التقى بإنسان بيقلّو

ياريت...ما مرّيت ع الكفرون







* *





سامي سعاده













الصور من موقع الكفرون














مجلة السايح الشعرية - تصدر عن موقع ضيعتنا مرمريتا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://slayman14.almountadayat.com
سليمان
المدير العام


عدد الرسائل: 2586
تاريخ التسجيل: 13/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: مجلة السايح الأكترونية   الأربعاء يونيو 02, 2010 10:17 pm

ديــــــــــر الحــــــــب


حسّان بسطاطي





قــالت لهــــون وبـس بيكـــفّي هيكي صعب مشـــوارنا نكفّي

لحـــد هــــون وبس بتـــرجّاك تـمّـك عَ تـمّـــــي لا بقى تلفّي

بمشـــي معك بســـهر أنا ويّاك وبغيب من ضـــفّي على ضفّي

ومطرح ما جن الشوق بستنّاك شــــرط النّوايـــا ترجع تصفّي



ومش كل شــفّي تعدّها كونيـاك وتعصر الشِّفّي وتشرب الشَّفّي

وتقـــول ياكـاسي مارح أنساك لولا انطفى الأحمـــر عن الشـــفّي

لحـــد هـــون وبعــــدها إيّـــاك إيـــدك لصوبي تمـــدّها بخفّي

ورحمــة حلا المامــا أنا لولاك الأولى كنت بطلع على صفّي





*




قلتلّهــا مــا عــاد أرمي شــباك كـــل ما تـــرفّي جوانحك رفّي

نحنـــا بــدير الحب مش نسّـاك بكيـــر حتّــى تنـــــدري العـفّي

شوفي الزهور بتحفظ الأشواك ومنهـــا سطر واحـــد ما بتقـفّي

نعســـت وقالت ســكّر الشــبّاك و ردّ البرادي وصب كاس نبـيد

بردنا ولازم بعضنا ندفّي







* *




حسّان بسطاطي






















Elias Rahbani - rando
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://slayman14.almountadayat.com
سليمان
المدير العام


عدد الرسائل: 2586
تاريخ التسجيل: 13/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: مجلة السايح الأكترونية   الأربعاء يونيو 02, 2010 10:18 pm

دنية حبّ


سليمان طراد






مرشق بجسمي

وخدّر شفافي

وريّح همومك

عا دفا كتافي

وفتّق عراوي الصدر

بركي بضيع

وما عاد بين الناس

منشافي


فلفش حياتي

الضايعة

وطوّي

ولا تضل برّي

حابّي تجوّي

وان ما عطيتك زهرة

سنيني

قطاف الورد والروح

بالقوّه

تركني بلا

ما تسأل عليي

ولا تجيب حتى انشفتني

ميي

ان ما قدرت تاخد

نشوتك

منّي

وان خدتها

بعطيك عينيي

ما عرفت ليش

بصدّك

وبإذيك

وبعرف أنا بتحبني

وما فيك

تغفا بلايي

نهار

يا محبوب


ت ترفّ روحي

عليك

وتغطّيك







* *




سليمان طراد

















مجلة السايح الشعرية - تصدر عن موقع ضيعتنا مرمريتا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://slayman14.almountadayat.com
سليمان
المدير العام


عدد الرسائل: 2586
تاريخ التسجيل: 13/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: مجلة السايح الأكترونية   الأربعاء يونيو 02, 2010 10:19 pm

مريول الحكيم


عصام يوسف






عم يِسْبَحوا

زْرارك

بِبحر قماش

و كل زر

لابس

خيط ما بْيِنْحاش

كل ما وصلوا

على الدَّرْزي

بيتمردغوا

متل الجّرح عالشّاش

....

الزر لْ غَطس

طلّع معو

خرزي

معلّقه

عا مرمريتا .. حْواش

و اللي بقي زَهّر

متل كرزي

ما شبعت الألوان

منّو حْواش

و زر

انقطع عم يحفر

الفـَـرْزي

بتفكّرو

بسوق الدهب

نقّاش

و زر انكسر

من جدع شي

أرزي

قال .. عا شَطّك

جَبَل الله

و يا ما زرعلك

أرز فيه .. و عاش







* مرمريتا والحواش من بلدات الوادي






* *





عصام يوسف
























مجلة السايح الشعرية - تصدر عن موقع ضيعتنا مرمريتا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://slayman14.almountadayat.com
سليمان
المدير العام


عدد الرسائل: 2586
تاريخ التسجيل: 13/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: مجلة السايح الأكترونية   الأربعاء يونيو 02, 2010 10:20 pm

بيت ستّي


سمير هلال













شبّاك ومعلّــق بقربو سراج .. مخلخع متختخ تاتقولو حــاج

والبيت بيت زغير بالحاره .. وبيطلعولو ب ستّ سبـع دراج

سقفو ع كتر الدّلف ي خساره .. تجوّف متل تجـويفــة المهباج

وبابــو تفسّــخ متـل سـحّـاره .. بـيمّـر بـيـن فسُـوخْـها كــربــاج

وحيطان عم بتهرهـر حجاره .. متل الإجاها من الحبس إفـــراج

والمـوقده ع الأرض وكـواره .. مـا ضــلّ فيــها خيــر للمحتــاج

وصـفّا وكر للقـطّ والفــاره .. والعنكبـوت ل لفّ حـول ســيـاج

أرضو جُـوَر وتراب وغباره .. بـدل الحصــر والفـرش والديبـاج

كــان بعـهد سـتي الختيــاره .. يرهــج كأنـو شي قصــر من عاج

ما ضل منـو لــون حوّاره .. ومغـزى الحكي بتضـل ست البيت

للبيت متل الجوهره للتاج .






* *




سمير هلال









مجلة السايح الشعرية - تصدر عن موقع ضيعتنا مرمريتا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://slayman14.almountadayat.com
سليمان
المدير العام


عدد الرسائل: 2586
تاريخ التسجيل: 13/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: مجلة السايح الأكترونية   الأربعاء يونيو 02, 2010 10:22 pm

صَـــــربَـــــا


هنري زغيب





يا ضيعتي... يا كمْشِة تْرابي

سامْحيني انْ طوّل غيابي

ما جيت حتى زُورِك وإرجع

جيت حتى تْـبَوِّس عيوني

الذكريات الغافيه... وإركع

ع الأرض يلّي مْسَـنْبَلِه

بْـغَفوة عيوني وواعيه فيي

هونيك بِـ هاك البعـيد...

وتْزورني بالليل لَيلِـيِّه

تْخلّي البعـيد يصـير هَونْ

ويضَلّ هون

وإبقى أَنا مشلَّع:

بين هون يْشِدّني بْـآخ الحنين

وهونيك عَمبيغرّني بْـبُكرا ضَنين

وبين الحنين وزَوغة البكرا

يِتْزَيْبَق العمر القصير

ويْضيع... من بين صابيعي

و... ورقه وْوَرقه... ينقَصو الصفحات بِكتابي

سامْحيني انْ طَوَّل غيابي




* *



ويا ضيعتي

يا ما بليالي عتْم هالمنأى البعيد

أقعُد أنا وحالي

غافلْ نعس عَمْيِسْكَع قْبالي

وسَرِّب لَهون

وَحْدي بَلا خْيالي

إلحق طفولِه مهَوشله بطرقاتِك الْـ بالبال مَحفوره

إتذكَّرو هاك الولَد بين هـالشوارع والبيوت

إتذكَّرو عميكبَر ويكبَر معو حلْم الأدب والشعر

ولما كِبِر وجوانْحو حِملوه ع هاك البعيد

رحتي معو، يا ضيعتي، رحتي معو دْخيره

يَحمْلِك ويْدُور عَ ديار الدني

من هيك... ما بْعِدتي ولا هوي هَجَر

بعدِك بِـقلبو قونة المطرح

وبعدو لَهلَّق بالحلْم مشغول

جْوانْحو بَعدُن عمْيعلّو

وحامل بلادو وحامْلِك بِهالْمدى كلّو...

وبْآخِر الآخِر

راجع لَهون يغطّ

وحبِّه وحبِّه يْنَقْوِد ترابِك

بلهفة المشتاق والتايب

ويستغفرِك

يا أرض أهلي... وأرض أحبابي

سامْحيني انْ طَوَّل غيابي...





* *



يا أهل هالضيعَه... يا أهلي الطَيّبين

يا ما بلياليّي (أَنا وبِـ هالبعيد)

غَمِّض عينيِّي بالشمس تَ شوفكُن أقرب

وشو زوركُن إنتو وبِأَحلام الغفا

شارع وشارع زوركُن

إتفقَّد بْواب الـ لِكُن

إمسح بشوقي غَبرة سكوت الغفا عن بْواب بيوتكُن

حتى يطلّ الضوّ من خلف الجبل حافي ينقِّز هالخليج

وتُوعُو على أشغالكن ويكون ليَّل ليل هالمنأى البعيد

غمِّض عيوني ع الهدا هونيك بالليل الغريب

وأوصل عَ صحوِة ضيعتي

إقعد أنا وزْغاركُن

بَوِّس قلوب كباركُن

وقلبي يوجعني ع الصبايا والشباب

الضايعين بْخَوف مستقبل مْعَنْزَق ع الضباب

وهيك قضِّي العمر بِهاك البعيد

إِحلَم بِساعةْ رَجْعتي بيناتكُن

وع كل غِربه سَكِّر بْوابي

سامْحُوني انْ طَوَّل غيابي




* *



ويا ضيعتي ... بكرا انْ غدرني العمر

وضلّيت بِهاك البْعيد

لَمّا الساعة تدقّ... ويْـدقّ الجرس

وتستقبلي ترابي أمانِه راجعَه تَ تْدوب بِتْرابِك

عينِك ع إبني يكمِّل المشوار

كِتْبي بِإِيدو... والوصيِّه تقول:

\"يِحفَظ، بعد بَيُّو، أَيتام هَـ الأشعار\"

يومْها... إنتو يا أهلي الطيبين

تبقو اذكِروني واذكِرو إيام

فَرَّقِتْنا وشرَّدِتْني ع البعيد

وكيف رجِعْتْ ولقيتْكُن

فاتْحين قلوبكُن وبوابكُن

ناطرين الراجع من بْعيد

حامل الشوق بْإيد... وبْإيد الحنين

وباقةْ شِعر، يا ضيعتي، طلعِت من ترابِك

وْ رِدِّلِّك الوزنه خمسْ وزنات

وما عُود عنِّك طَوِّل غيابي

يا ضيعتي... يا كمشةْ ترابي














هديه من الشاعر هنري زغيب لمجلة السايح
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://slayman14.almountadayat.com
سليمان
المدير العام


عدد الرسائل: 2586
تاريخ التسجيل: 13/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: مجلة السايح الأكترونية   الأربعاء يونيو 02, 2010 10:23 pm

خيال الشعر


شكيب موسى






مازال بدك شعر تَ تموِّن

و بدّك مآسي حروفك تهوِّن

تعامل مع الحرف الخلق مسحور

وقت اللي بدو كون بيكوِّن

و كل ما هبط رب الشعر ع الطور

هات القلم يا شاعر و دوِّن

و لما القصيدي بتنكتب بالنور

خيال الشعر عالسّطر بتلوِّن






* *



شكيب موسى


أرسلها للسايح الدكتور باسم زريق


















مجلة السايح الشعرية - تصدر عن موقع ضيعتنا مرمريتا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://slayman14.almountadayat.com
 

مجلة السايح الأكترونية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 3 من اصل 6انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى برحليون للزجل أللبناني :: الرئيسية :: ألمنتدى :: حكمة & خبرية-