منتدى برحليون للزجل أللبناني

ألشاعر سليمان طراد
 
الرئيسيةالرئيسية    س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  اليوميةاليومية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» لاتحمل هم
السبت أكتوبر 04, 2014 8:42 pm من طرف انطون سابا

» زجليات
الخميس سبتمبر 11, 2014 12:29 am من طرف سليمان

» بحر الزجل والشاعر كمال مهتار
الأربعاء سبتمبر 10, 2014 11:58 pm من طرف سليمان

» ثابت ومتحرك بحر الزجل عدنان سعيد
الأحد أغسطس 31, 2014 7:50 am من طرف سليمان

» بحر الزجل يمشكلها مع زينب جمادة
الأحد أغسطس 31, 2014 12:41 am من طرف سليمان

» تحت وفوق عدنان سعيد وبحر الزجل
الأربعاء أغسطس 27, 2014 10:30 pm من طرف سليمان

»  هيفا العنداري وبحر الزجل وفادي فياض خشب وقصب مشكل وحساب
الجمعة أغسطس 22, 2014 8:04 pm من طرف سليمان

» عركة ارتجالية عا موقع زجل بين الشباب
الجمعة أغسطس 22, 2014 7:53 pm من طرف سليمان

» سليم شلهوب وعدنان سعيد وبحر الزجل حركشة عا الخفيف
الجمعة أغسطس 22, 2014 7:39 pm من طرف سليمان

» ارتجاليات بو شربل بحر الزجل
الأحد أغسطس 10, 2014 6:52 pm من طرف سليمان

» ملح وسكر بحر الزجل وسليم شلهوب
الجمعة أغسطس 08, 2014 7:48 pm من طرف سليمان

» للأسف صرتم قرقعه
الخميس أغسطس 07, 2014 10:32 am من طرف انطون سابا

» نصح بالمجان
الخميس أغسطس 07, 2014 5:23 am من طرف انطون سابا

» بحر الزجل
الخميس يوليو 31, 2014 11:53 pm من طرف سليمان

» بيروت
الخميس يوليو 31, 2014 11:25 pm من طرف سليمان

» 00
الخميس يوليو 31, 2014 11:24 pm من طرف سليمان

» 00
السبت يوليو 26, 2014 9:44 pm من طرف غانم حمص

» 00
السبت يوليو 26, 2014 9:17 pm من طرف غانم حمص

» 00
السبت يوليو 26, 2014 8:36 pm من طرف غانم حمص

» جيش بﻻدي
السبت يوليو 26, 2014 6:53 pm من طرف غانم حمص

» .وجي كتاب
السبت يوليو 26, 2014 6:48 pm من طرف غانم حمص

» امي ال كانت
السبت يوليو 26, 2014 6:46 pm من طرف غانم حمص

» الشاعر
السبت يوليو 26, 2014 6:43 pm من طرف غانم حمص

» مقاوم
السبت يوليو 26, 2014 6:41 pm من طرف غانم حمص

» شجرة الميﻻد
السبت يوليو 26, 2014 6:40 pm من طرف غانم حمص

» الك انتي
السبت يوليو 26, 2014 6:36 pm من طرف غانم حمص

» جرح السفر
السبت يوليو 26, 2014 6:34 pm من طرف غانم حمص

» مبارح
السبت يوليو 26, 2014 6:32 pm من طرف غانم حمص

» شعر
السبت يوليو 26, 2014 6:27 pm من طرف غانم حمص

» حوا
السبت يوليو 26, 2014 6:12 pm من طرف غانم حمص

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
قم بحفض و مشاطرة الرابط منتدى برحليون للزجل أللبناني على موقع حفض الصفحات
الإبحار
 البوابة
 الفهرس
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
شاطر | 
 

 الشّاعر حبيب يونس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سليمان
المدير العام


عدد الرسائل: 2616
تاريخ التسجيل: 13/03/2008

مُساهمةموضوع: الشّاعر حبيب يونس   الإثنين أغسطس 25, 2008 11:44 pm

[b]
الشّاعر حبيب يونس يغرق الطّرفَ بلوزِ النّعس







د. ميشال كعدي -
معَ زهرِ اللَّوزِ،



معَ زهرِ اللَّوزِ، ووارِفِ الظّلِّ، يغرقُ الطَّرْفُ بالنَّعَسِ، وغيمة الصّورِ تلوَّنُ باليُمنِ، وترتفعُ الصّبايا بالَّرشاقةِ، وسطَ تفاوحِ الوردِ، ومخاصرِ الدّروبِ البيضاءِ، والأقحوانِ المفلَّجِ، ونقاوةِ الغدواتِ والأيدي ترشُّ الفجرَ والقمرَ بماءِ نيسانَ على قدرِ الشّوقِ ورفَّةِ العينِ.
وبينَ الشَّجرةِ الغيناءِ، وصَدى النّاي، يمرُّ مرودُ الكحلِ عبرَ قارورةِ الطّيبِ وزهرةِ لوزِ النَّعسِ، فيتحوَّلُ القلبُ قيثارةً، تجعلُ الشَّاعرَ أمامَ امرأةٍ تمتازُ بالنُّبلِ والصّدقِ، أمَّا الحبُّ فأعتقُ من
خمرٍ، عتَّقه خمَّارٌ زمِّيتٌ، حتَّى أصبحَ كالمِسكِ الدّارينيّ، وَنِعمَ الشَّميم.
الشّاعر حبيب يونس.
قطفَ حبَّه بهجات من لوزِ النَّعسِ، وانبساطِ الشَّمسِ،
وأبعادِ الشَّوقِ، ثمَّ لوَّنَ أزمنةَ الإبداعِ مِن فراشةٍ طيَّاشةٍ،
ومن عينينِ تنظرانِ في عمقِ دوحةٍ محلالٍ، ومن خيوطِ
أقواسِ السّحابِ، وأمواجِ البحرِ الهادئ، التي تغسِّلُ أطرافَ العذارى.


طوَّقَ قلبَهُ بخفقاتٍ، ملؤُها الأشرعة، والعطرُ السّاحبُ عبرَ الموسيقى الدّالّة على حبٍّ بمستوى المغامرةِ، أو بمستوى القصيدةِ، أو الماءِ المقطَّرِ من ثُغَرِ الحُجُبِ.
هذا الشّاعرُ أُعِدَّ للجمالِ والحُبِّ، وهو للاثنينِ ولا امتراء.
هو لِلَمِّ الكلمةِ عن الشِّفاه، والمذائِبِ المارَّةِ على أيدي الحسان، والأناملِ المهيلة.
هو للشدوِ والقولِ المنغَّم.
هو للرّيشة الولوعِ بالشِّعرِ، وإن لم يكن كذلك، احتُقِرَتْ لُبانة، واهتزَّت خُطًى، وكُسِرَ قلمٌ.
زَكى قولُه على الأصالةِ، وصَرخاتِ الجوانيَّة.
ما فاتهُ التّطريبُ والإشجاءُ، على رغمِ الجرحِ، وعلى رغمِ كلِّ الظّروفِ التي واجهته.
عرفَ أنَّ الشّعرَ ضرورةٌ، فكتبَ ديوان (شغل محابيس) أمَّا
ديوان (لوز النَّعس) فأنشدَه كلماتٍ مرقومةً على نغماتِ الذّوقِ والحسِّ، من دونِ جهدٍ أو تكلّفٍ، حتَّى جعلنا نشعرُ بالقرارِ المترفِ، ومزهرِ الطّيبِ يسري في النّياطِ بتؤدةٍ، وكذلك في خبيء العروقِ.
قصائِدُهُ، بناها على هيئةٍ مخصوصةٍ، ثمَّ أطلقَها لتستقرَّ في الخَلَدِ، كأنَّها سجوعٌ تنضََّرَتْ بميازينِ الطّلوعِ، والأنداءِ الرّيفيَّةِ، التي تتهادى مع بناتِ الهديلِ قربَ زهرِ اللَّوزِ، على مددٍ وفيرٍ،
أمَّا البراعة فكانت تُسرَقُ
من قمرِ الغُربةِ على
طرفِ اليراعةِ، والرّبيعِ، وتناظمِ المقاييسِ على
أنَّ النهجَ، جرى في
السّلكِ الصّحيحِ.
وَلَكَمْ سَعى، أن يبوحَ بحجرٍ تُسحقُ عليه أفاريزُ الحبّ، وبكرمٍ وخمرٍ، فجاءتِ الكلماتُ من الرّواءِ والحروفِ المصقولةِ، والحوار المشدود إلى الشفافيةِ والوجعِ بينَ المحبّينِ، يقولُ:

حِبّي اللي بَدِّك ياه،/ما خَمْرِكْ إلي،/بِسْهَرْ أنا وِيّاه/كِلْ لَيلي ع كاسْ/عِمْرَكْ الباقي/كَرْم بعَيني حِلي/وعِمْري بَلاك،/وْلَوْ زَهِرْ،/صَحْرا وْيَباسْ

الصّورُ تُحاكيها نفسُ الشّاعرِ يونس، فتحرِّكُها أزاميلُ مُحتَرِفٍ من صناعتِهِ رَصْفُ اللُّؤلؤ على ضفائِرَ وعقائِصَ من مرمرٍ، وتبيانُ (الحلا)، والأَهداف الإنسانيّة، والهوى المتشبّث بالتّجديد، والعمر المهدّد بالنَّفادِ، فيقولُ خائِفًا على العمرِ. اقرأ معي:

يَلاّ تَعي /رَحْ يِخْلَصْ العِمْر/وْبَعِدْ/في كَمْ سِني/نْعيشُنْ سَوا/بِالْوَلْدَني،/نِلْعَبْ عَ مَرْجوحِةْ شِعِرْ،/نِلْبُسْ وَرِدْ،/نِكْتُبْ إيدَيْنا/وْشَيْطَناتُنْ عَ الدِّني.

استَوى في قَولِهِ المنغَّم، عرفُ الزّهرةِ، ومحتملاتُ اللَّفظِ، على كثيرٍ من الفنيَّةِ، ثُمَّ قصدَ معالِمَ التّجديد، فأخذَ منه الاعتدالَ، والقدرةَ على شقعِ المداميكِ الشِّعريَّةِ. وبدرايةِ الخبيرِ نفحَ القارئَ بارتعاشاتٍ ترقى إلى سِدرَةِ النّشوةِ، فتأخذُكَ شجرةُ لوزٍ غَيناء، إلى حقولٍ ناعسةٍ، وكرومٍ لم تنضحْ بالقطرِ، ولكنَّها مُعْلَمَةٌ، بيواقيتِ الحبيب، وفي أيِّ حالٍ، تراكَ بقبسةِ العجلانِ، مطمئنًا إلى وجودِكَ، ووجوبِ اللِّقاءِِ.
الجملُ مقطوفةٌ من الإلهامِ.
منسوخةٌ من الوجهِ الجميلِ، المليحِ.
مصهورةٌ على وهجِ المشاعرِ والذّاتِ، ونارِ الكَلِمِ.
مشحونةٌ بالطّاقاتِ.
مذابةٌ ببوتقةِ البهاءِ.
غنوجٌ فوقَ مُطلاَّتِ الصّبحِ الآتيةِ من خلفِ العيونِ، وكأسِ النبيذِ ورائِحةِ الحبرِ، ومِدادِ القافيةِ، وسُكنى الشّعرِ في المآقي والقُلوبِ، والقصائِدِ، يقولُ في قصيدة قبالي ... وإِلي:
خيفان قَدْ ما كْتَبْت/ما إستاهَلِكْ/وِالشِّعْر يِحْلا/وْبَعْد كَرْمِكْ ما حِلي./قْطَفْت القَصايِدْ بالدِّني.../كِلُّنْ إلِكْ،/إلاَّ القَصيدي/الواقفي قْبالي... إِلي!!!

هذا الشّاعرُ يرفعُ قِيَمَ العشقِ، وفي الوقتِ ذاتِهِ، لا يستعيرُ الهُيامَ، على رغمِ المعاناةِ التي يمُرُّ بها، ومرَّةً تلو مَرَّةٍ، يحاولُ جاهدًا أن يتقصَّى الإنسانيَّةَ في الصَّميمِ، عبرَ الحواسِ وطلاّتِ العطرِ، وشمسِ الشِّتاءِ، والعمرِ، والبحرِ الواقفِ على شاطئِ الغيابِ، وتفتُّحِ الرَّبيعِ، أمَّا الصِّدقُ مع المرأةِ، والحبيبةِ فقد أرادَهُ أداة ترفٍ مضمَّخٍ بشذا الشّبابِ، يقول:

غيبي مِتِلْ/خَلْف الصَّقيعْ،/مِشْ مِتْل شَمْس العِمْر/بِبَحْر الْغيابْ./رَحْ نِنْطرِكْ بُكْرا/أنا وزَهْر الرَّبيعْ،/وِتْفَتِّحي بِعِمرْنا/عِطْر وْشَبابْ...

مع حبيب يونس الشّاعر، تنقلبُ الحروفُ إلى مودَّاتٍ، وأُنثى نبَّاضة بالطّوافِ والحُسنِ، والهُدبِ السّاحرِ، وحُلًى، وشالٍ من النَّسائِمِ التي تلاعبُ الشَّعرَ، وقبلةِ عاشقٍ ترتاحُ على الرِّقَّةِ والفتونِ المحمَّلِ بالدِّفءِ والدّمالجِ وأراجيحِ اللُّمَع.
فهو ينتقلُ على هونِ النَّسم بخفَّةِ المرتاحِ، من دون أن يَنسى محطَّاتِ الحبّ، وضنى الصّنيعِ، ومعاناة الحالة، وموسم القطاف، ولوز النّعس الذي ينتظرُ نَضْحَهُ مِن العينينِ والشِّفاهِ:

عَمْ بِسْتوي قْطِفْني/ما بَدِّي تْلِمّني/لَوْز النَّعَسْ/أطْيَبْ عَ إِمّو تِقْطفو./فيك بْعينَيْك تْدوقني،/وِتْشِمّني/بْصابيعَك.../وْخَلّي شفافَكْ يَعْرفو!!!

هل رأيْتَ كيف ينهضُ إلى الخوالج?
هل رأيتَ كيفَ يغوصُ وسطَ الجمرِ، كأنَّهُ عليمُ انفعالاتٍ، ولا عجب، فقد عَرَفَ كيفَ يدغدغُ الدّواخل، ويعابثُ اللَّهبَ، والأشرعةَ، والمجاذيفَ، وليالي الغزل، الّتي تتقدَّمُ بالحسناءِ الموحيةِ، والحبيبةِ السّاهرةِ على سنابلِ البسمةِ ولحظاتِ الفرحِ المتنقّلةِ على قمحِ الفؤادِ، ومفارقِ العيونِ، وزنابقِ السّنين، وأحواضِ البنفسجِ، يقولُ في قصيدة غمر:
طالِعْ عَ بالو الشّوق/يِهْديكي غِمِرْ/إيديْه.../وِبْلَمعِة عينَيْه يْتَوِّجِكْ،/يِفْرِشْلِكْ بْزَنْبَقْ عِمِرْ،/يِحْلا العِمِرْ،/وِالْعِطْر يتسَمَّى/عَ إِسْم بْنَفْسجِكْ...

الشاعر حبيب يونس.
سائِحٌ في عمقِ العطورِ.
يتناعمُ في اختيارِ الأرديةِ، وأكسيةِ الحريرِ والبطائِنِ المنعَّمة ويترفَّهُ، أمَّا لقاءاتُهُ فعلى إرادةِ الحياةِ.
يبحثُ عن حبيبةٍ تسألُ عنه، وعن حبٍّ تصافت فيه التفاعلاتُ النفسيَّةُ والخارجيَّةُ. فهو بينَ اللَّحظةِ واللَّحظةِ يقبضُ على الوصالِ، والذّكرياتِ، وتدرُّجِ الحالِ في مختلفِ الأمورِ والظّروفِ، ولكن لم أرَ مِزَقًا تُوجِعُ.
هذا الحبيب.
يحيا اللَّهفةَ الدّائِمة، والأخلاقَ النَّبيلة، والمعادلات الجبريّة، وكلّ ذلك في مناخاتٍ هانئةٍ تعافت بالتّفكير السويِّ.
ففي رحلاتِهِ على لوزِ النَّعسِ، لم يتعثَّرْ لأنَّه من أهلِ المدى، وقد يُرافقُهُ خيالٌ يطلُّ على شبابيكَ من أبعادِها النداءُ، والأقوالُ الفصاحُ، وفي مطلقِ الأحوالِ يبقى على وعيه، حتَّى يتحطَّمَ الخطُّ الواعي والقارئ معه...
وإذا كانت القوافي، سبقًا وتقدُّمًا، فحبيب يونس من الشّعراءِ الملهمين، وهو ممَّن عاشَ ضنى الاحترافِ ومتاعبَ القلمِ، والغزل الصّراح، والبرودَ المَوْشية، ومحاسن الرويّ.
حبيب سلمت يداك.
[/b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://slayman14.almountadayat.com
سليمان
المدير العام


عدد الرسائل: 2616
تاريخ التسجيل: 13/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: الشّاعر حبيب يونس   الخميس فبراير 18, 2010 7:07 am





منقول





عِمْرَكْ مِتِلْ إِسْمَكْ








(لَـ الْعماد ميشال عون بْعيدْ ميلادو الْـ75)


الِجْبين أَرْزي

دَهَّبا مِلْح الْعَرَقْ،

وِالْكِتْف مَلْعَبْ

صَوْلَجان وْسَيْفْ،

وِالصَّوْت زِوّادِةْ نِدي

لَنْهار عَمْ يِخْلَقْ

ومَوْعود بْفَرَحْ.

وِالْقَلْب ديوان نْفَتَحْ

بيضَيّفَكْ مِنْ بَسْمتو

مَرّا شَمِسْ،

مَرّا بَحِرْ،

مَرّا سَما،

بيضَيّفَكْ مَرّا زَهِرْ

مَرّا فواكِةْ صَيْفْ.

وْقامتَكْ سَبْلي

الْجَبَلْ وِالسَّهْل شو تْمَرّو فِيَا،

وْبَعْدو التّراب بْيِعْشَقا

وْبيسَمِّع لْـ إِمّو الأَرِضْ

كِلْ يَوْم عَنْ غايِبْ

قَصايِدْ إيدَيا،

وِالأَرْض فِرْحاني بِموسيقى جْرَيا.

وْباقي الْعِمِرْ...

عِمْر اللي مِنّو بَعْد باقي عْياد

وِالْعِمْر الْمَرَقْ...

عِمْرَكْ لا هُوّي سْنين،

لا هُوّي زَمَنْ

عِمْرَكْ مِتِلْ سَيْفَكْ،

مِتِل هَـ السِّنْبلي،

مِتْل الْجبين، الْكِتْف،

مِتْل الصَّوْت وِغْلال الْقَلِبْ...

عِمْرَكْ مِتِلْ إِسْمَكْ وَطَنْ.


حبيب يونس
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://slayman14.almountadayat.com
سليمان
المدير العام


عدد الرسائل: 2616
تاريخ التسجيل: 13/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: الشّاعر حبيب يونس   الثلاثاء سبتمبر 14, 2010 5:37 am

كلمي بالمشرف بتوقيع الإستاز مخايل البستاني
ديوان "ريحة حنان" وقصة "خليل الوادي" 4 أيلول 2010

بْإِسْم الشِّعِرْ وِالْحِبْر وِجْبين الْوَرَقْ، هادا إِلَه جْديدْ.
مِشْ هَلَّق الْقِدّاسْ،
بَعْدُنْ عَم يْدِقّو الْمَسا... الِجْراسْ.
سامِعْ صَدى جايي، وجايي ناسْ.
يِمْكِنْ مَسا الْخَيْر وْمَسا الْمِشْرِفْ، مَسا الْحِلْوين وِوْجوه الأَحِبّا، وِالصّحابْ،
ما يِقْدَرو وَحْدُنْ إِزا الْباب نْفَتَحْ هَلَّقْ عَ وِسْع الْعِطْر، وِتْشَرَّعْ بَعِدْ لِلْباب مَرْجوحِةْ بوابْ،
ما يِقْدَرو إِلاّ نْ إِجا، بْطَلِّةْ أَمير وْبسْمتو عينَيْه، وِحْضورو قَصيدي وْكِلْمتو ديوانْ...
يِهْدو بْساتين الْجَبَلْ، مِنْ كِلْمتو بِسْتانْ،
ويطير ويحلِّقْ فَرَحْ... لِبْنانْ.
هُوّي الأَمير الْيَوْم، عَرْشو "الشَّهْد" وِمْتَوَّجْ بِزَهْر حْكايتو... وْ"بِالْمُسْتَحيلْ". "عَصْفور"، "شاعِرْ"، "طِفْل" بيحبّو الشِّتي وْسِكْرانْ،
قَلْبو عَ "غِرْبي" مْضَيِّعا مْبارِحْ "دِني"، وْبَدّو....
يلاقي "طِفِلْ شيطانْ"،
عَ مَفْرَق الإِيّام، ويقِلُّنْ: مَرَقْ هَـ الْعِمْر، ما لْعِبْنا "وَرَقْ"، كان الْوَرَقْ يِلْعَبْلنا السَّهْرات، ما كْتَبْنا شِعِرْ إِلاّ بْنَقا الطَّبْشور عَ لَوْح الْحَقالي وْعَ الصَّخِرْ، مِتْل الْمَرَقْ هَـ الْعِمْر "لِصّ"، وْلِمْ مَرَقْ سَلَّمْ علَيْنا كِلّنا، صِرْنا الصَّبيع نْعِدّ، بِـ "خَيْمِةْ صَفا"، وْ"إِيّامْنا صابيع يِنْعَدّو"...
ما ضَيّع مْخايِلْ مَلاك وْلا شيطانْ،
ما قال لَـ "رْماد" وْ"عَتِمْ" كِلْمي، شي مَرّا تْزَعِّلُنْ "أَوْ بِالْغَلَطْ" عَرّى بِعِمْرو "سْرارْ"...
بَعْرِفْ مخايِلْ كان عَمْ بيقَطِّب بْلوزِة الصَّيْف، وْبَعْد بَدّو يِشْكِلا بِزْرارْ،
ما في مَعو إِبري... وقالولي مَعو مِفْتاحْ.
"حَلّو الْحِلِمْ يِرْتاحْ".
بُكْرا الصَّيْف مْسافِر وْيِمْكِنْ خَريف اللَّيْل ما يْهِرّ الْوَرَقْ مِنْ سَجْرتو أَصْفَرْ دَهَبْ، "ما دَخَّلو" أَيْلول أَوْ تِشْرين أَوْ كَرْم سْتَوى،
يِمْكِنْ، "يا نَهْر" بْـ "ضَيْعتي"، يْهِرّ الْقَمَرْ،
"شِحّاد"... "قَلْبو عَ الدِّني قاسي" وْمِتِلْ بَيْن الرَّصيف وْجَيْبتو... ضِجْرانْ.
وِمْخايل بْساحِةْ كنيسي ناطِرْ، وْمِتْل السَّفَرْ، "بَعْدو السَّفَرْ ناطِرْ سَفَرْ"،
"آخِرْ دَوا"؟
"بْحِبّو يا إِمّي"... قالِت الطَّرْحا لأَبْيَضْ زَنْبَقا، كَتْبِتْ بَنَفْسَجْة
الصِّبِحْ لِلْفَيّ فَيْ، قال الْعَقِدْ لِلْياسميني وْعَلَّقا بْرَقْبِةْ عَروس مْن الْهَوا،
جايي وْخَلِفْ مِنّا مَواكِبْ حَوْر وِنْبوعِةْ حَنين وْناسْ،
وِمْخايِل الشّاعِرْ أَمير وْناطِر بْساحِةْ كنيسي... شْبينْ
إْسِمو "خَليل"، وْعَيْلتو "الْوادي"، وْعِرِسْ،
دار الْعِرِسْ، وِصْلِتْ شبيني مْلَبِّسا خِيّاط فِلّ، مْمَشِّطا الْياسْمينْ،
كِلُّنْ بِمِشْرِفْ هَـ الْمَسا جْتَمْعو...
وِقْلوب عَمْ بِتْدِقّ بَلْكي بْيِسْمَعو الِجْراسْ.
سِمْعو وْبِدي الْقِدّاسْ:
بْإِسْم الشِّعِرْ وِالْحِبْر وِجْبين الْوَرَقْ،
هادا إِلَه جْديدْ،
ما في أَمين بْتِخْتمو، يا بْتِخْتمو نِقْطِةْ عَرَقْ
فِلاّح، يا ما بْتِخْتمو،
نْ مَرّا رَقَصْ خَصْر الْقَوافي وِحْتَرَقْ
بِالْكاس جَمْر الْخابيي، إِلاّ فاصِلْة نْبيدْ...
مِتْل الْشِفِتْ عِنْوان فَوْقو قَنْطَرا، وْمِنْ فَوْق هاك الْقَنْطَرا
الْمِنّا الْبَحِرْ بيشوف حالو جْديدْ،
يِمْكِنْ مَرَقْ
راهِبْ سنونو مْحَمِّلْ جناحو عياد، مْلَبِّسُنْ بَخّور حَقْلي، وْجايِبُنْ عَ ساحِة الدّيوان، مَطْرَحْ... ما قالولو الْعِطْر عَ الْكِلْمي نْسَرَقْ
وِالْقَمْح راكِضْ بِالسَّهِلْ... مَرّا يلَوْلِحْلو بْدَهَبْ صَوْتو، ومَرّا بْسِنْبلي يْناديه تَ يِرْجَعْ، ويصَرِّخْ وِسْع إِيدو... بْإيدْ.
يِمْكِنْ مَرَقْ راهِبْ سنونو، ما مَرَقْ، لأْ ما مَرَقْ،
وِالشّاهِد بْبَيْت الشِّعِرْ، وِحْياة عَدْرا الْقافيي... الْقَرْميدْ،
هُوّي الْسَرَقْ
جِبِّةْ عِطِرْ
تَ يِلْبِسا بْوادي الزَّهِرْ،
بِدَيْر خِبْز بْعيدْ،
وِتْفوح كِلْما شَرَّعا عَ الْفَجْر،
وِتْفَرِّقْ قَداسي وْطيب، وِتْضَيِّفْ عياد جْداد بُكْرا ناطِرُنْ
تَ يِغْمِرُنْ
وِيغَنِّيُنْ ويرَقِّصُنْ عَ مَدْبَحو
هَـ الْعيد الِكْبير الْـ عَ إِسْمو فَتَّحو...
وِالْعيد أَوَّلْ كِلْ سَطِرْ، مِنْ يَوْم سَبْت الضَّوّ، مِنْ شَهْر الشَّمِسْ، مِنْ سِنْة ديوان النِّدي...
وْ"ريحِةْ حَنان"... الْعيدْ.

حبيب يونس

• كل الكلمات بين مزدوجين يا عناوين كتب للشاعر مخايل البستاني، يا عناوين قصايد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://slayman14.almountadayat.com
سليمان
المدير العام


عدد الرسائل: 2616
تاريخ التسجيل: 13/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: الشّاعر حبيب يونس   الثلاثاء سبتمبر 28, 2010 9:19 am

بشفق عَ سِجاني

وببكي كتير،

حبسي أنا أوضا

وهم زغير...

وحبسو الوَطَن الكبير.

يا مخدِّة القاضي،

يا كاتمي سرارو،

يا مربَّعا بتختو

وبالِك رايق وفاضي.

سألتيه شي مرّا

قبل ما ينام

-يا نوم الهنا-

ويسَلّمك راسو ن كان

خلص نهارو

قانع وراضي؟



حلوي يا بنتي كتير

شو بتشبهي حالِك.

كبرتي كتير بغيبتي

والعمر نقّالِك

أحلى سنينو -وقال

صار يصوّرك

عَصفور شوق ... زغير

ينقٌد عَ بيدر شيبتي

خيالِك،

يا زغيرتي...

ويحمِلِّك دموعي مرايي

!ويقعد قبالِك

"حبيب يونس
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://slayman14.almountadayat.com
سليمان
المدير العام


عدد الرسائل: 2616
تاريخ التسجيل: 13/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: الشّاعر حبيب يونس   الثلاثاء أكتوبر 19, 2010 10:13 pm

بنطر بَعِد

بُكرا وبعد بُكرا...

مِتل الرَّبيع الواعد

فصول السِّني بزّهرا،

تَ تِعمَر السَّكرا.

وقال ناطرا عِطرو يِجي

من سهرتو

تَ يعرفو إسما

وشو سّرّا



عَم بكتبن إلكن

قصايد من قَلب مشتاق

يولَع عَ الوَرَق.

والبعرفو في قلوب

عم تِخفق بكي

وبكل كلمي تحترق،

كِلما هاك القلب حترق

وبنارها جن... ومرق!



الحبس جاب الشَّمس

من منفى...

لّبَّس حيطانو نارها، صقَّع

وهِيّي بقلب سِكّانو جمر،

تشلح وتشلح نارها

... وتِدفا.



باقي بَعِد فِكرا:

أحلى قصيدي...

نهار ضيَّفتو شمس بُكرا!



بتروح ما بتنطر

صديق يوَدّعك؟

يمكِن عَ قد ما قلبك المفتوح

ساع جروح،

فِكَّ{ت قلبي جرح،

وحلمتو مَعَك...

يا صاحبي نطرني

أنا ويّاك عَ الجِ{ح لتقينا...

وين رِحِت؟

بَدَّك عَ زات الدَّرب

إبقى إلحَقَك؟

وحياة قلبك،

هَ الكبير اللي نجَرَح...

رَح روح.



مجنون خّبَا بجيبتو

نتفِة شَمِس

تَ يِصرِفا عَ خيبتو

بغيبتو جِوّا الحبِس!



إنسان؟

مين قَلَّك؟ رَقِم.

أنجأ رقِم.

مِش شايف بلاط الحَبِس،

يا صاحبي، عَضِم ولَحِم...



أوعا شي مَرّا

ترتِكِب غلطا

قِدّام بدلي مبَهبَطا عَ صاحِبا،

وحاسِب فراغا قماش

مِتل قماشِة الشِّلطا.



مال الحبِس دِخّان...

فيك تِشتِري هدِيِّة خَرَز

وتبيع كزبي ومَسبَحا

... وإنسان!



نامو ما بَدَّك إنت-

يا هَمّي تنام؟

معليش خَلّيني بَعِد إسهَر-

بَعِد إِنطُر

تَ باب الدَّمع يتسَكّر

وغَطّي هَمُّن

من القَهِر والصَّقعا... حرام!

يمكِن ما مَعُّن يِشتِرو

لَغِربِتُن مِتلي... حرام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://slayman14.almountadayat.com
سليمان
المدير العام


عدد الرسائل: 2616
تاريخ التسجيل: 13/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: الشّاعر حبيب يونس   الثلاثاء أكتوبر 19, 2010 10:14 pm

Habib Younes
مَنِّكْ مَرا للعشق بَسّ... وبعرفِكْ
زهرا بعد ما فَتَّحت إلا عطر
مرات بسرق من ربيعي وبقطفِك
حلوي المرا ما تنقَرا إلا شعر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://slayman14.almountadayat.com
سليمان
المدير العام


عدد الرسائل: 2616
تاريخ التسجيل: 13/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: الشّاعر حبيب يونس   الثلاثاء أكتوبر 19, 2010 10:17 pm

Habib Younes
ليل، وعينيّي بالسَّما
متل الوقع نجمي
تْطلَّعت بِوِجَّكْ
شفت دمعا
عْرِفِتْ إسمي


Habib Younes

معقول تخلَص يا حِبِر؟
بخلص إزا هَرّو الوراق
بغابة عيونَك صِفِر،
بخلص إزا ما عاد بقلبَك
يزهِّرلي الشِّعِر




بشوفَك بعينيهن

بالجبَّة السودا،

بوهج الصلا،

بشفافن وقلبي.

بجلد دموعي،

بمشيتن،

عَ جلجلة صلبن!



بولِّع سيكارا بيحترق

وقت... وبيصير الوقت

دِخان وأنين رماد.

بيشَعِّل الحبر الورق،

بيلبسو وقت شتَرالو

من قصيدي،

خِلقت جديدي...

تياب جداد.



الحبس مرجوحِة قلق

هربت من الخيطان،

وتعمشقِت بدموع

بكيِتها معي الحيطان.



-قِلتِلِّك دقيقا...

وراجع،

بستِك وفلَّيت.

طوَّلت... بعدِك ناطرا

يا زغيرتي؟

- اي بعدني، وناطر معي

عمري... وفراغ البيت!



- معقول تخلَص يا حِبِر؟

- بخلص إزا هَرّو الوراق

بغابة عيونَك صِفِر،

بخلص إزا ما عاد بقلبَك

يزهِّرلي الشِّعِر...



حبيب يونس
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://slayman14.almountadayat.com
سليمان
المدير العام


عدد الرسائل: 2616
تاريخ التسجيل: 13/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: الشّاعر حبيب يونس   الثلاثاء أكتوبر 19, 2010 10:18 pm

ما في وَلا ليل ورِجِع

إلأّ ومعو من الشَّمس

زِوّادِة نجوم.

يفرشهن ويعزملهن

عِ سفرتو

عينين ندرو للسَّهَر غمزات

... وشوَيِّة هموم



جايي يا بابا

حلِمتَك بنومي.

ووعيت... وجَّك

شارق قبالي وإلي،

يفسِّر مع عيوني الصِّبِح

حِلمي.



بَرّا شتي...

والحبس بوحل البكي

قلبو وأيديه ملوَّتي.



بعدو محَلّو بيتنا

وبعدا الطريق؟

وَلاّ همومي نقلتن

من مطرحن

تَ تكون لدموعن رفيق؟



حبيب يونس
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://slayman14.almountadayat.com
سليمان
المدير العام


عدد الرسائل: 2616
تاريخ التسجيل: 13/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: الشّاعر حبيب يونس   الثلاثاء أكتوبر 19, 2010 10:19 pm

سألتو: لشو تعزَّبت،

مِشوارك صعب،

جايي وجايب قلبك وعينيك،

ودموعك عم تشَتِّي شِعِر

قدّام عينيّي،

لغربتي هديّي

قلّي: " انا المحبوس

جيت بلهفتي،

شق بعينيك على الشِّعِر،

إِشرب انا وجبينك العالي خَمر

سكران حرِّيّي".



بكرا إزا شِفتِك، يا بيي،

وطوَّلت تِ بكيت،

قولي دموعي بالحبِس

بقيو، يا قلبي،

يغَسّلولي مطرحي،

وسبَقتن لعندِك بلحظا...

وجيت.



مِرجحتِك بدمعِة فرح

غفَّيتِك بقلبي،

وفتَّشت عَ قوس القَدَح

تَ إعملو لغفوتِك

لِعبي...



بحبك يا بابا وكلمتك

ياما سمِعتا

وبوعدك،

ل آخر دقيقا بعمري بسمعا.

سمعلي شي مرّا كلمتي:

وينك يا بابا تأخَّرت

يلاّ تعا!



بابا إزا طوَّلت

بعد بغيبتَك

رح جمّعك

غيمي بقلبي

وسفّرك بدمعتي

وسافر معا

دِلاّ عِ درب البيت

حتى رَجّعك.



راح الحبس عَِ السوق

موعود... ولِقي

لا كان في بضاعا

ولا ناس تلاقيه...

اي... وكيف بَدّو

يلتقي، فكرو، بحدا

والفيه بَرّا بفكرهُن،

والهِنَ بَرّا الحبس... فيه!



في شي إلِك

يا حلوتي

بهَ الكتاب:

حبر نسَكَب

من دمعتي ومن دمعتِك

خمر... وبكاسات الشِّعر

هَ الخمر طاب



نضفو عَ كتر الدَّمع عينَيّي

صارو مرايا للنفس.

وبكل دمعا في شمس

تصرخ بوج الشمس: حرِّيّي...

ونفتحِت بواب الحبس!



غَطّو عَ بيدَر غفوتي

وسرقو قصَص.

واحد بأحلامي بقي

وواحِد عَ قبر الحلم

كم مَرّا رقص.



حبيب يونس

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://slayman14.almountadayat.com
سليمان
المدير العام


عدد الرسائل: 2616
تاريخ التسجيل: 13/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: الشّاعر حبيب يونس   الثلاثاء أكتوبر 19, 2010 10:24 pm

Habib Younes يا خْيال خيط مْنَسَّل من بلوزتا
وحدك بتعرف قصتي ما تْخبِّرا
متلك أنا خْيال لْبنفسج ريحتا
والشَّمس عم بتحَيِِّك حْكاية مرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://slayman14.almountadayat.com
سليمان
المدير العام


عدد الرسائل: 2616
تاريخ التسجيل: 13/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: الشّاعر حبيب يونس   الأربعاء أكتوبر 20, 2010 8:18 pm

كِلما بيطير النَّوم مِن عَيني

بوّدَي شّوق مَع حِرِّيّتو

ومِرسال،

لَحِلم مجروح نوَعَد بغَفوتي،

ببسمتي... وبِراحة بال.



وحبَستِك بدمعة حِبِر

صرتي بقلبي

الكلمِة الما ساعها دفتر.

كلمي عَ وِسِع جبين

بينَقَّط شَرَف،

يا زغيرتي،

وأَعلى، يا بَيّي،

وأكبَر... وأكبَر.



عَم بغلبَك

بكل لحظا بتمرق

وعَم بسبقا تَ زيِّن دروبا

بكِلمات وحِلِم.

ورايح وتارِك فيك،

بقسوِة حديدَك،

رحمتي ولفتِة غضَب.

وحافِر عِ صخرِة جِبهتك

جمرات مِن حِرِّيّتي

وبصمة عدالي...

وماسِح بدَمعي الظِّلِم.



حبيب يونس
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://slayman14.almountadayat.com
سليمان
المدير العام


عدد الرسائل: 2616
تاريخ التسجيل: 13/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: الشّاعر حبيب يونس   الخميس يناير 06, 2011 8:12 am

حبيب يونس -

في رثاء أبو نعيم خي الجنرال

هَـ الكان بَيّ
وْبَسْمتو خَيْمي...
وْنِحْنَ بِفيِّة خَيْمتو
بْخَيْر وْأَمانْ،
يِمْشي... يزيح الْغَيْم تَ يِمْرُقْ
وتِحْكي مَرْقتو
قِصِّةْ سَما زَرْقا...
وْوَلا غَيْمي
بْقَلْبو... وقَلْبو يْضَيِّف
مْلَبَّس حَنانْ،
هَـ الْكان بَيّ وْوَدَّع
وْعَ وْجوهنا
راح وْنِسي بَسْمِة عينَيْهْ،
خَلّى بِسَهْل قْلوبْنا
سْنابِلْ إيدَيْهْ،
مَزْروع بِإِيَّامنا
بْساتين خَضْرا وْبِرْدقانْ،
وِمْنَعْرفو وْمِنْغَيّبو
كْتاب وْديوانْ،
بَعْدو فِعِلْ بُكْرا،
وما بيصير كانْ.
هَـ الْكان بَيّ وْبَيْت،
ما فيه غَيْر ما يِنْدَهَكْ
لِمْ يِلْمَحَكْ،
وِبْيِعْزمَكْ
عَ مَكْتَبِةْ طيبي وْفَرَحْ،
تِقْراه بَيْت وْبَيْتْ،
وِالسّاحِة الْما بْتَعْرفو
بَعْدا لَهَلَّق ناطرا
يْفَيّي عْلَيا،
ويكَحِّل بْطَلِّةْ بَنَفْسَجْ عينَيا،
باقي بِمَكْتَبْة الْقَلِبْ
سَجْرِةْ رجالْ
مِنْ مَطْرَحَكْ
بِفَيِّتا
بْتَعْرِفْ وَهِجْ إِسْمو
وبِتْهَجّي الإِسِمِ:
شو قْلال هَـ الْمِتْلو... قلالْ.
هَـ الْكان بَيّ وْخَيّ
وِجْبينو شَمِسْ،
روحو فَضا
مَشْغول بِنْجُوم وْنِبِلْ،
وِمْطَرَّز بْجانِحْ سنونو
وْريحة الْحَقْلي،
قَلْبو طِفِلْ،
وِجّو يا طِيّارِةْ وَرَقْ
يا كْنيسة التَّلّي،
زِنْدو جَرَسْ
بيدِقّ كِلّما سَلَّم
وْصابيعَك بْتِسْجُدْ وبِتْصَلّي،
وْبَيْتو صَدِرْ مَفْتوح
عَ وِسْع الْحَبَقْ،
باب نْفَتَحْ عَ الْياسمينْ
شِبّاك عَ زَهْر بْساتينْ،
هَـ الْكان بَيّ وْخَيّ
عَ الدِّنْيي مَرَقْ،
ما كان تِرْتيلِةْ حَطَبْ،
بَعْدو فِعِلْ زَهْرا،
عِطِرْ بيلَبِّس شْهور السِّني
أَحْلى سنينْ.
هَـ الْكان يِفْتَحْ لِلشَّمِسْ
باب النّهارْ
وْكان بَيّ وْخَيّ،
بَيْت وْبَسْمتو خَيْمي،
كان وْبيضَلّو شَمْس
حِلْوي طَلْعِتا
ما بْتِحْجِبا غَيْمي،
تْأَخَّرْ اليَوْم بْنَوْمتو
شايِفْ مَنامْ.
قالْ كان يا ما كان
في حْكايي، ونامْ
بِآخِرا وِجّ السَّلامْ.
مِنْ يَوْمِتا،
كِلْ يَوْم بيفَيّي علَيْنا بْبَسْمتو،
وْبِتْطير وِسْع جْوانِحا
كِلْما وِعي وْمِنْ فَرْشتو الِنْهار قامْ،
هَـ الشَّمْس... وِرْفوف الْيَمَامْ.

6 – 1 - 2011
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://slayman14.almountadayat.com
سليمان
المدير العام


عدد الرسائل: 2616
تاريخ التسجيل: 13/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: الشّاعر حبيب يونس   الجمعة فبراير 18, 2011 6:40 am

وَحْدَكَ (إلى العماد عون في عيد ميلاده، موقف كرامة وسيف حق وكلمة سنبلة ) حبيب يونس







Related Articles

العماد عون يصل إلى حلب ويشارك في افتتاح "بارك" كفرنبو الأثريّ
كلمة العماد ميشال عون في مهرجان "الأحزاب والقوى الوطنية دعماً لعروبة مصر وتعزيزا
يجب أن يستعيد الشعب نشاطه وثقته بنفسه. العماد عون بعد إجتماع تكتل التغيير والإصل







حِينَ الرِّجَالُ دُوَلْ،

تَكُونُ أَنْتَ الْبَطَلْ،

وَحْدَكَ يَا بَطَلًا،

تَلْوِي ذِرَاعَ الدُّوَلْ.


***
وَالصَّوْتُ مِنْ غَضَبٍ

يُهْدِي إِلَيْنَا الْأَمَلْ،

كَأَنَّ وَاحِدَنَا

فِي الْعَالَمِينَ جَبَلْ.

مَا الْمُسْتَحِيلُ إِذَا

قُلْتَ، وَشَعْبٌ فَعَلْ

وَأُمَّةٌ هَتَفَتْ

وَالْمَجْدُ فِيهَا احْتَفَلْ؟

***
مُرْ... تَعْلُ هَامَتُنَا

نَمْشِ مَعًا لَا تَسَلْ،

قُلُوبُنَا فَرَحٌ

وَكُلُّ بَيْتٍ قُبَلْ،

وُجُوهُنَا غَدُنَا

وَأْنَتَ فِيهَا الْمُقَلْ،

وَقَامَةٌ عَلَمٌ

لُبْنَانُ مِنْهَا أَطَلْ.

حبيب يونس
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://slayman14.almountadayat.com
سليمان
المدير العام


عدد الرسائل: 2616
تاريخ التسجيل: 13/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: الشّاعر حبيب يونس   الجمعة مايو 13, 2011 2:58 pm

حبيب يونس شاعر الجرحين










مي باسيل-

إن كان حبيب يونس جمع قصائده ونصوصه التي نشرها في الصحف في مجموعة واحدة وقسَّمها بحسب موضوعاتها، فإن نزعة التشاؤم تبقى سائدة عليها، فائرة منها. فالصحافي الذي عاش الحرب اللبنانية والشاعر الذي جُرِح جرْحَ القلب مرتين، مرة بعذاب الوطن، ومرة بعذابه في الزنزانة، لم يتجاوز هاتين المحنتين وإن كان يحاول. ولعله جعل منهما حافزين على الكتابة في ارحب معانيها.

«عُكاز للسماء» هي تحضير للمثول امام الحضرة الإلهية ساعة تحين الساعة، هكذا يخيل إلينا. فيها مسحات تأمل وتساؤل وتعب يحاول المؤلف أن ينفضها بجمال اللغة ورقة الإحساس. تعب من جب الكراهية الذي يحوّل الإنسان وحشاً، وكأننا به يقول بالتورية إنّ الإنسان هو أميل الى أن يكبر ويكتسي هذه الصفة، مما هو أميل الى غيرها. لذا يستذكر أناساً لونوا تلك الحياة بحنانهم ومحبتهم أو اصابتهم بسهامها فصبروا. إنّ فعلَ القتلِ موجودٌ في كل ما يفعله الإنسان، كما قالت ناديا تويني يوماً: «اعرف بالسليقة ان كائناً لا يستطيع أن يقرب من كائن آخر إلا ليعطيه الموت»، حتى وإن كان موتاً بالحب أي لحظة الهمود بعد التحام جسدين، او موتاً معنوياً إن شئنا. هنا عند حبيب يونس حتى الوقت يقتل بعضه بعضاً: «أيها المنبعث فيَّ/ كلما قتلتْ ثانية أختها»، يخاطب أباه، ففعل القتل واقع كل لحظة والمؤلف يحس الطعنة تلو الطعنة، مهما تحدّث عن تفاؤل.

كائنات نورانية تحدّث عنها وكائنات دموية، وشهداء كثر، مسحة دينية تطغى على نصوصه، التي اغتنت بالتشابيه المختارة، حتى الحديث عن الابنة الصغيرة، كان فيه صبغة خوف، خوف على الطفولة من جرح الكبار، الغاضبين الحاقدين. تلك النصوص التي لا يهم تصنيفها في خانة، تألقت بالحنان أكثر ما تألقت في سرد قصص الإبنة الصغيرة وكلامها «الرزين»، صغيرة كبرت قبل أوانها في وطن ضاقت فيه المساحات للصغار.

الوطن، العائلة، والنفس الناشدة الطمأنينة هي سمة النصوص، علّها تكون عكازاً للعروج ببطء إلى السماء.

لماذا يتحضر المؤلف بزينة شعره الذي يستقي من القرية ووصفها وعناصرها؟ لماذا يتحضر لهذه اللحظة وكأنه عاش طوال حياته مهدداً بملاقاة الموت؟ حتى ما كتبه للمرأة في لحظة جرأة أو خفر، بدا صراعاً وسطاً بين عذاب الياس أبو شبكة وهو يصارع أفاعي اللذة ونزار قباني وهو يمجد الحب الجسدي بصراحة. هناك دائماً، في نصوصه، شبح ذنب ما يتلبس صاحبها وهو يقوم بأي فعلٍ وكأنه صراع متجذر بين ما تلقنه قديماً ومغريات الحياة المعاصرة. وهذا مما لا يمنع أن تفلت لحظة شعرية صِرفة، لا حسابات فيها ولا حدود كذلك النص الصغير:

«دهمته وهو يكتب عنها.

فأحست أن نصفها أمامه،

ونصفها الآخر على الورق...

وكلها له،

حقيقة ووهماً».

تناثرت النصوص من دون تواريخ بحسب موضوعاتها وقد يميز القارئ القصد من بعضها بحسب إطلاعه على أحداث لبنان. لكن قصدَ المؤلف منها يبقى تلك المسحة «التجريدية» التي يحاول إضفاءها عليها، بأن تدل على حالة عامة إنطلاقاً من الخاصة. وهذا الكتاب باللغة الفصحى شبه وحيد بين كتب المؤلف الذي كتب منذ عام 2003 باللهجة المحكية والعربية قصائد ودواوين، ولا تزال ظلال الشعر العامي مبثوثة في بعض مواضع كتابه.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://slayman14.almountadayat.com
 

الشّاعر حبيب يونس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى برحليون للزجل أللبناني ::  ::  :: -